الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 المجاعة في الصومال فضيحة العصر ( لقمة لك وأخرى لهم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منار الاخلاص
المديرة العامه
المديرة العامه
avatar

sms :


عدد المساهمات : 484
نقاط : 13012
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
الموقع : تحتـــ تـــأثير الدراسهـ ☺

مُساهمةموضوع: المجاعة في الصومال فضيحة العصر ( لقمة لك وأخرى لهم )    الإثنين أغسطس 29, 2011 2:22 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد خلق الله جلا وعلا كل شيء في هذا الكون الواسع وتكفل سبحانه وتعالى
بأسباب العيش والرزق لكل مخلوقاته من عباد ودواب ونبات وحتى الذرة
المتطايرة في الهواء والحيتان في الماء
وقد بين تعالى قضية الخلق والرزق والعبادة كلها في قوله تعالى:



لقد تكفل الله بأرزاق الخلق وأقسم على ذلك فقال تعالى:
(وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ
*فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ
تَنْطِقُونَ) الذريات:22-23


لهذا يقينا في الله وفي رحمته لأولئك الذين لم يجدوا ما يسدون به أفواههم
لإخواننا المسلمين في الصومال والنيجر وكثير من البلدان الذين
يواجهون هذه الأيام مأساة مروعة نتيجة مجاعة تقول الأمم المتحدة أنها
الأسوأ خلال العشرين عاماً الماضية، حيث يواجه 12 مليون إنسان في القرن
الأفريقي خطر الموت جوعاً.. أغلبهم من الأطفال!!

ولهذا يقينا في الله وفي رحمته لأولئك الذين لم يجدوا ما يسكتون به جوعهم وما يسدون به أفواههم

لإخواننا في الصومال الصامدة على الجوع والجفاف وغيرها من البلدان التي
تشكوا نفس الحال اعلموا أن رزقكم بيد خالقكم وأن رحمته واسعة وفضله يعم حتى
الكافر والفاجر

ثقوا أن الله لن ينساكم إن نسيتكم هيأت الإغاثة الإنسانية أو تماطلت
فقط تحتاجون ونحتاج معكم لجرعات قوية من الثقة في الله
قال الحسن البصري
(علمت أن رزقي لايأخذه غيري فاطمأن قلبي)

وبقدر فداحة هذه المأساة تأتي عِظم مسؤوليتنا وواجبنا تجاههم، لذا فهذه رسالة لكل صاحب ضمير حي
ولأولئك الذين أصابتهم التخمة من ملأ البطون لأولئك الذين ينامون ببطون مثقلة
وللذين ينامون على فرش من حرير وللذين يسمع لهم من بعيد صدى الشخير
وللذين يصفون موائدهم بأصناف الطعام والشراب بعدها يلقى ثلثه أو قل نصفه في
القمامة أكرمكم الله تذكروا أن النعم بالشكر تقر وبالكفر تفر
تذكروا حين تخضعون لشهوات البطن وتصفون على موائد أشهى الطعام تذكروا أنكم مسئولون أمام الله على هذه النعم المضيعة وضعوا نصب أعينكم
قول أميرالمؤمنين رضي الله عنه ( لو هنت لكنت أطيبكم طعاما وأحسنكم لباسا ولكني استبقني طيباتي أطيبكم طعاما وأحسنكم لباسا ولكن استبقي طيباتي لحياتي الآخرة )

وقوله لجابر بن عبد الله وقد رآه اشترى لحما ( أوكلما اشتهى أحدكم شيئا
جعله في بطنه أما تخشى أن تكون ممن قال الله فيهم : أذهبتم طيباتكم في
الحياة الدنيا)

تذكروا من طواهم الجوع ومن يبست جلودهم وجفت أفواههم وتمزقت أمعائهم
تذكروهم بلقمة علها تسعف بعد رحمة الله أنين جائع وتحي أرضا ميتة وتسكت وجع
بطون تتلوى جوعا وتمسح دموع أمهات يرين فلذات أكبادهن تحصدهم آلة الجوع
والموت يوميا
خاصة ونحن في شهر رمضان والكل مشغول بإعداد صنوف الطعام والجري في الأسواق لتكديس أطعمة جلها من الكماليات
تخيلوا أنفسكم وأنتم تقتسمون نصف الرغيف مع جائع ونصف القدر مع محتاج هل تكون هناك مجاعة ؟
عيب وعار على الإنسانية حين تهزم المجاعة نصف الكرة الأرضية وهي في قمة الحضارة والتكنولوجيا
بل عيب وعار علينا حين نقف أمام الواحد الجبار وقد بتنا شبعى وإخواننا في الصومال وكثير من البلدان جوعا
قال رسول الله: صلى الله عليه وسلم
"ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به ". ‌
صححه الألباني

معشر المسلمين آ... الغرب أحسن منا ؟ وأرحم بإخواننا المسلمين حين هبوا لإسعافهم وإسكات جوعهم والبكاء لحالهم ؟
أنتم أصحاب الأموال والعقارات أين أنتم أيها السابحون في بحر العملات التائهون في البورصات
أيها الجامعون للثروات من حلها وحرامها مع احترامنا للتجار الأمناء
قفوا فإنكم مسئولون أمام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
سلم من الشح والبخل والأنانية وحب النفس وتتبع الشهوات
ورسالة أخرى لنا جميعا غنينا وأوسطنا حال
مبلغاً صغيراً من المال قد يكون سبباً في إنقاذ حياة أحدهم!.. وإن لم يكن
بالمال فليس أقل من الدعاء لهم ونشر قضيتهم بين من تعرف حولك..
ربنا رفعنا أكف الضراعة إليك،ندعوك ونرجوك، يا خالقنا.. يا رازقنا.. يا
مولانا.. يا ربنا.. ليس لنا فيالوجود رب غيرك يُدعى، ولا إله غيرك يُرجى،
فاللهم يا رجاءنا.. اللهم يارجاءنا! ارحم ضعف إخواننا يا ربنا. اللهم إليك
نشكو ضعفنا، وقلة حيلتنا، وهوانناعلى الناس، أنت ربنا ورب المستضعفين، إلى
من تكلنا، إلى بعيد يتجهمنا؟! أمإلى عدو ملكته أمرنا؟! إن لم يكن بك غضب
علينا فلا نبالي؛ لكن عافيتك أوسعلنا، نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له
الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة،أن ينزل بنا غضبك، أو يحل علينا
سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولاقوة إلا بك. اللهم اطعم جائعهم
واكسوا عاريهم واشف مريضهم وأحي أرضا ميتة برحمتك وفضلك يا حي يا قيوم
سبحانك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ikhlas.bestgoo.com
 
المجاعة في الصومال فضيحة العصر ( لقمة لك وأخرى لهم )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: | خواطرنا | قصيدنا |قصصنا :: منتدى المعلومات-
انتقل الى: