الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الشاعر الطغرائي(وقطّعت...)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العنقاء-نت

avatar

img]http://i46.tinypic.com/e8s7dt.jpg[/img]
عدد المساهمات : 19
نقاط : 9980
تاريخ التسجيل : 02/01/2011
العمر : 23
الموقع : سوريا

مُساهمةموضوع: الشاعر الطغرائي(وقطّعت...)   الخميس يناير 06, 2011 2:33 am

[size=18]الطغرائي 455 - 513 هـ / 1063 - 1120 م الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد أبو إسماعيل مؤيد الدين الأصبهاني الطغرائي. شاعر ، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ، ولد بأصبهان، اتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب الموصل) فولاه وزارته. ثم اقتتل السلطان مسعود وأخ له اسمه السلطان محمود فظفر محمود وقبض على رجال مسعود وفي جملتهم الطغرائي، فأراد قتله ثم خاف عاقبة النقمة عليه، لما كان الطغرائي مشهوراً به من العلم والفضل، فأوعز إلى من أشاع اتهامه بالإلحاد والزندقة فتناقل الناس ذلك ، فاتخذ السطان محمود حجة فقتله. ونسبة الطغرائي إلى كتابة الطغراء. وللمؤرخين ثناء عليه كثير. له ديوان شعر مطبوع و هو صاحب لامية العجم ومطلعها . (أصالة الرأي صانتني من الخطل ).


وقطّعتُ أمالي من النَّاس كلِّهِم فلستُ أبالي أحسنَ المرءُ أم أسا


تواريتَ يا شَمسِي وبدرِي وناظِرِي فصارَ وجودي مُذ تواريتَ حندسا


وخلَّفت لي عبئاً من الثَّكلِ فادِحاً فما أتعب الثَّكلانِ نَفساً واتعسا


فيا غُصناً نضراً ذوى عندما استوى فأوحشني أضعافَ ما كان أنَّسا


أَسِحرٌ قَد سَرى مِن جيدِ ريمِ أَمِ العَرفُ الأَريجُ مِنَ النَسيمِ


أَم الشِعرُ الَّذي قَد رَقَّ مَعنىً وَأَضحى فِتنَةَ العَقلَ السَليمِ


قالتْ وقد سَمِعتْ أني نسبتُ بها..........

قـالـتْ وقــد سَـمِـعـتْ أنـــي نـسـبـتُ بـهــا في بعـض مـا قلتُـه مـا أحسـنَ الأدبـا
ألــيــس يَـسْـمَــعُ مــــا طــــارَ الــوُشـــاةُ بــنـــا مـــن الأحـاديــث إنْ صِـدقــاً وإنْ كَــذِبَــا
هبوهُ لـم يخـشَ عَتْبِـي حيـن عرَّضنـي لـــــقـــــالـــــةٍ شـــعَّــــبــــوهــــا بــــيــــنــــهــــم شُـــــعَـــــبَــــــا
أمـــــــا يــــخــــافُ بــــنــــي عــــــــمٍّ لــــنْــــا غُــــيُــــراً يحـمـون بالـقُـضُـبِ الهـنـديـةِِ الحَـسَـبَـا
فــســكَّـــنـــتْـــهـــا فــــــــتــــــــاةٌ مـــــــــــــــــن قــــرائِــــنــــهـــــا بِـرُقـيــةٍ مـــــن رُقــاهَـــا تُـطــفِــيءُ الـغـضَـبَــا
قـالـت لـهــا أنـصـتـي ثـــم اسـمـعـي نـتـفـاً مـــن قـولــه فــهــو مــمــا يـعـجــب الـعـربــا
وأنـــشــــدتــــهــــا أُبَـــــيَّـــــاتـــــاً عـــــبـــــثـــــت بــــــــهــــــــا تـكــاد تـبـعـث فـــي قـلــب الـصـفـا طــربــا
بــالــلّــهِ يــــــا مــعــشــرَ الـــعُـــذَّالِ مــــــا لـــكُـــمُ تَلحَوْنَ مـن هاجَـهُ ريـحُ الصَّبَـا فَصبَـا
فــيـــمَ الـتـعـجُّــبُ مـــــن قــلــبــي وصــبــوتِــه كــأنــكــم لـــــــم تَـــــــروْا مـــــــن قــبــلِـــه عــجَــبَـــا
ذوقــوا الـهَـوى ثـــم لـومــوا مـــا بَـــدا لـكــمُ أو لا فخـلُّـوا مـلامــي واربـحــوا التَّـعَـبـا
عـذلــتــمــونــيَ فـــيـــمـــن لــــــــــو بَــــــــــدا لـــــكـــــمُ وراءَ حُــجْـــبٍ خـرقــتــمْ نـــحَـــوهُ الـحُـجُــبَــا
وهــــــبـــــــتُ لــــلــــجِـــــدِّ أيــــــامـــــــي فــعــلَّـــمَـــنِـــي تـلاعــبُ الـدهــرِ بـــي أن أُوثـــرَ اللَّـعِـبَـا
وقــــــــــد بُـــلـــيــــتُ بـــقــــلــــبٍ لا يُــطـــاوعـــنِـــي إِذا بـــذلــــتُ لــــــــه نُــصْـــحـــاً أبــــــــى ونَــــبَــــا
يـــــرى عــــــذابَ الـــهَـــوى عَـــذْبـــاً مــذاقــتُــهُ فــــهــــل ســمــعــتــم عــــذابـــــاً قـــبـــلَـــهُ عَــــذُبَـــــا
أرسلتُ صبري على وجدي ليُزعِجَهُ عـــــــن الــحَــشـــا فــأقــامـــا فـــيــــه واحــتـــرَبَـــا
إنْ يغلُبِ الصبرُ فالعقبَـى لمصطبِـرٍ أو يـغـلُــبِ الــوجــدُ فـالـدنـيـا لــمــن غَـلَـبَــا
فـأعـجـبَـتْ ثــــم قــالــتْ وهــــي ضـاحـكــةٌ بمثـلِ ذا السحـرِ نـالَ المـرءُ مــا طلـبَـا
نَفْـثٌ مـن السِـحْـرِ قــد حُـلَّـتْ بــه عُـقَـدٌ مـــمــــا وجـــــــدتُ ولـــمَّــــا يُــطْــفِـــئِ الــلَّــهــبَــا

[/
size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشاعر الطغرائي(وقطّعت...)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: | خواطرنا | قصيدنا |قصصنا :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: